1. saudi مدير الموقع طاقم الإدارة

    saudi
    256
    0
    16
    إنضم إلينا في:
    ‏27 مايو 2018
    المشاركات:
    256
    الإعجابات المتلقاة:
    0

    يجب أن يعتاد الطفل على النوم مبكراً والإستيقاظ مبكراً، حيث أن السهر والتأخر في النوم يؤدي إلى تأثيرات سلبية عديدة على صحة الطفل.

    مع قدوم الاجازة الصيفية، يميل كثير من الأطفال للنوم في وقت متأخر، فلا شيء يضطرهم للإستيقاظ في وقت مبكر صباحاً.

    ومع الإستيقاظ يومياً في وقت متأخر، يعتاد الأطفال على السهر لفترات طويلة ليلاً، مما يؤدي إلى تأثيرات سلبية على صحتهم.


    الوقت المثالي لنوم الطفل
    يختلف التوقيت المثالي لنوم الطفل وفقاً لمرحلته العمرية، ولكن لا يجب أن يتعدى الساعة الحادية عشر مساءاً خلال فترة الاجازة.

    ولتحقيق هذا، يجب أن يبدأ في تطبيق روتين ما قبل النوم من الساعة العاشرة والنصف مساءاً، والذي يتمثل في الإستحمام وغسل الأسنان وتناول كوب الحليب الدافيء.

    ويمكن السماح لسهر الطفل قليلاً في أوقات الأعياد والسفر، على أن يعود لروتينه مرة أخرى في الأيام العادية.

    مدة النوم المثالية للطفل
    تتباين مدة النوم المناسبة لكل طفل وفقاً لعمره، وهي كالتالي:

    • الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 2-3 سنوات: 9 إلى 13 ساعة نوم يومياً.
    • الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3-5 سنوات: 10 إلى 12 ساعة نوم يومياً.
    • الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 -12 سنة: 8 إلى 10 ساعات نوم يومياً.
    أضرار نوم الطفل في وقت متأخر
    هناك العديد من الأضرار الصحية التي تعود على الطفل في حالة نومه بوقت متأخر، وهي:

    • تأثيرات على النمو: يساعد النوم جيداً في نمو الطفل وتطور الدماغ لديه بصورة أفضل، وخاصةً نوم الليل، وبالتالي فإن الحرمان من النوم جيداً يعيق تطور الصحة العقلية والبدنية لديه.
    • الشعور بالتعب والإرهاق: عندما ينام الطفل في وقت متأخر، فغالباً لا يحصل على قسط كاف من النوم، ليستيقظ في الصباح ويشعر بالتعب، مما يؤثر على حالته المزاجية وقدراته لأداء مختلف الأنشطة اليومية والتفاعل مع الاخرين.
    • كثرة النوم: أيضاً يمكن أن يعتاد الطفل على السهر والنوم لفترة طويلة نهاراً، مما يضيع جزء كبير من اليوم الذي يمكن أن يستفيد به الطفل.
    كما أن النوم لوقت طويل له تأثيرات سلبية عديدة على الجسم، ويمكن أن يؤدي إلى الام الرأس والشعور بالتوتر.

    • الإصابة بالأرق: نتيجة الإعتياد على السهر، يصعب على الطفل النوم بشكل طبيعي في الليل، ويمكن أن يعاني من صعوبة النوم ويبقى مستيقظاً لوقت طويل حتى يتمكن من الإستغراق في النوم.
    • اختلال النظام الغذائي: يحتاج الطفل إلى الحصول على التغذية الصحية والمتكاملة، وفي حالة النوم متأخراً، فإن النظام الغذائي لديه يتغير.
    حيث أنه لا يحصل على وجبة الإفطار في موعدها، ويمكن أن يستيقظ في موعد الغداء، وبالتالي يفتقد القيمة الغذائية للإفطار.

    كما أن السهر يزيد من فرصة الإكثار من تناول الطعام ليلاً، وخاصةً الأطعمة غير الصحية التي يفضلها الأطفال، مما يسبب زيادة الوزن والإصابة بالسمنة.

    • عدم الإستفادة باليوم: إن الإستيقاظ المبكر يتيح للطفل القيام بالعديد من الأنشطة النهارية المفيدة له، سواء ممارسة الرياضة أو تعزيز مواهبه ومهاراته.
    ولكن النوم المتأخر والإستيقاظ المتأخر سوف يؤثر على نظام اليوم ويصعب القيام بأي أنشطة.

    • خلل الجهاز المناعي: نتيجة عدم النوم جيداً، تحدث اضطرابات في وظائف الجهاز المناعي، مما يزيد من مخاطر الإصابة بالأمراض المختلفة.
    طرق مساعدة الطفل في النوم مبكراً
    ولمساعدة الطفل على تنظيم النوم وعدم الذهاب إلى الفراش في وقت متأخر، ينصح بتطبيق بعض الإجراءات، وتشمل:

    • الإستيقاظ مبكراً: عندما يعتاد الطفل على الإستيقاظ مبكراً في الصباح، فإنه لن يستطع مقاومة النوم في وقت مبكر ليلاً.
    ينصح بتوفي الإضاءة الطبيعية داخل غرفة الطفل في الصباح، فهذا سيساعده في الإستيقاظ سريعاً والشعور بالنشاط.

    • مشاركة الطفل لوقت نومه: لا يمكن إقناع الطفل بالنوم مبكراً وهو يجد كل أفراد الأسرة مستيقظين من حوله، ولذلك يجب أن يقوم الوالدان بمشاركة الطفل في وقت نومه، فهو شيء صحي لجميع أفراد الأسرة.
    • تهيئة أجواء النوم: وذلك من خلال إطفاء الأنوار أو جعلها خافتة، مع إيقاف أي أصوات أو مصادر إزعاج للطفل.
    • تحديد موعد يومي للنوم: ليعتاد الطفل على النوم في هذا الوقت، وتتأقلم الساعة الداخلية على الشعور بالنعاس في هذا الموعد يومياً.
    • تطبيق روتين النوم يومياً: فمع الإنتظام على روتين النوم اليومي ستكون مهمة النوم سهلة.
    ويتمثل روتين النوم في أخذ حمام دافيء وغسل الأسنان وتناول كوب الحليب الدافيء وقصة ما قبل النوم.

    • قيام الطفل بأنشطة مختلفة: ويكون هذا في النصف الأول من النوم، حيث يساعد هذا في إخراج الطفل الطاقة الموجودة بداخله نهاراً، ويميل إلى الراحة والهدوء ليلاً.
    • تجنب تحفيز الأنشطة قبل النوم: لأنها يمكن أن تزيد من نشاط الطفل، مثل الألعاب الحركية أو مشاهدة التلفاز والجلوس أمام الأجهزة اللوحية.
    • تجنب بعض الأطعمة والمشروبات قبل النوم: فهناك أطعمة دسمة تسبب الشعور بتقلصات المعدة والام البطن والغازات، مما يعيق نوم الطفل بطريقة طبيعية.
    كما لا ينصح بتناول الطفل المشروبات التي تحتوي على منبهات لأنها ضارة بصحة الطفل وتسبب الأرق واضطرابات النوم.
     

مشاركة هذه الصفحة